البطل الرومانى
 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثدخولالتسجيل

شاطر | 
 

 اقول عن الصوم الكبير

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ميداد
عضو نشيط
عضو نشيط


عدد الرسائل : 591
العمر : 29
شفيعى : القديس العظيم مار جرجس الرومانى
تاريخ التسجيل : 31/05/2008

مُساهمةموضوع: اقول عن الصوم الكبير   السبت يونيو 28, 2008 12:12 pm

مقالات دينية





الصوم‏ ‏الكبير



بقلم المتنيح الأنبا غريغوريوس





الصوم‏ ‏الكبير‏ ‏هو‏ ‏أولا‏ ‏صوم‏ ‏الأربعين‏ ‏المقدسة‏,‏الذي‏ ‏صامه‏ ‏ربنا‏ ‏يسوع‏ ‏المسيح‏,‏راسما‏ ‏أمام‏ ‏المؤمنين‏ ‏بقدوته‏ ‏وسيرته‏,‏ركنا‏ ‏ركينا‏ ‏من‏ ‏أركان‏ ‏العبادة‏,‏وما‏ ‏ينبغي‏ ‏أن‏ ‏يصحبه‏ ‏من‏ ‏تأملات‏ ‏وصلوات‏ ‏وتلاوات‏ ‏في‏ ‏الكتب‏ ‏المقدسة‏.‏
قال‏ ‏الإنجيل‏ ‏المقدسثم‏ ‏صعد‏ ‏يسوع‏ ‏بواسطة‏ ‏الروح‏ ‏إلي‏ ‏البرية‏..‏فصام‏ ‏أربعين‏ ‏يوما‏ ‏وأربعين‏ ‏ليلة‏(‏متي‏4:1-2),(‏مرقس‏1:12-13),‏ولم‏ ‏يأكل‏ ‏شيئا‏ ‏في‏ ‏تلك‏ ‏الأيام‏(‏لوقا‏4:2).‏
وينتهي‏ ‏صوم‏ (‏الأربعين‏ ‏المقدسة‏) ‏بيوم‏ ‏الجمعة‏ ‏السابق‏ ‏علي‏ ‏يوم‏ (‏الجمعة‏ ‏العظيمة‏),‏ويعرف‏ ‏في‏ ‏المصطلح‏ ‏الكنسي‏ ‏بيوم‏(‏جمعة‏ ‏ختام‏ ‏الصوم‏).‏
ولهذا‏ ‏الصوم‏ ‏الاعتبار‏ ‏الأول‏ ‏بين‏ ‏جميع‏ ‏الأصوام‏ ‏العامة‏ ‏المعروفة‏ ‏في‏ ‏الكنيسة‏ ‏المسيحية‏ ‏وتقدسه‏ ‏جميع‏ ‏الكنائس‏ ‏الرسولية‏ ‏الأرثوذكسية‏ ‏والكاثوليكية‏.‏إذ‏ ‏المقرر‏ ‏أنه‏ ‏الصوم‏ ‏الذي‏ ‏قدسه‏ ‏الرب‏ ‏يسوع‏ ‏بنفسه‏ ‏وهو‏ ‏الذي‏ ‏أسسه‏,‏وبدأه‏.‏
جاء‏ ‏في‏ ‏الدسقولية‏(‏تعاليم‏ ‏الرسل‏)‏ليكن‏ ‏عندكم‏ ‏جليلا‏ ‏صوم‏ ‏الأربعين‏ ‏تذكارا‏ ‏للفضائل‏ ‏والحسنات‏ ‏التي‏ ‏للرب‏.‏وليكمل‏ ‏هذا‏ ‏الصوم‏ ‏قبل‏ ‏الفصح‏.‏ويكون‏ ‏بدؤه‏ ‏من‏ ‏الاثنين‏,‏الثاني‏ ‏من‏ ‏الأسبوع‏,‏ويكون‏ ‏كماله‏ ‏في‏ ‏يوم‏ ‏الجمعة‏ ‏الذي‏ ‏قبل‏ ‏الفصح‏.‏وبعد‏ ‏هذا‏ ‏اهتموا‏ ‏بأن‏ ‏تكملوا‏ ‏أسبوع‏ ‏الفصح‏ ‏المقدس‏(‏أسبوع‏ ‏الآلام‏),‏وأن‏ ‏تصوموه‏ ‏كلكم‏ ‏بمخافة‏ ‏ورعدة‏ ‏وتصلوا‏)(‏الباب‏18).‏
وجاء‏ ‏في‏ ‏قوانين‏ ‏الرسل‏‏أيما‏ ‏أسقف‏ ‏أو‏ ‏قس‏ ‏أو‏ ‏شماس‏ ‏أو‏ ‏إيبدياكون‏ ‏أو‏ ‏أناغنوستيس‏ ‏أو‏ ‏مرتل‏,‏لا‏ ‏يصوم‏ ‏صوم‏ ‏الأربعين‏ ‏المقدس‏ ‏الذي‏ ‏للفصح‏,‏وصوم‏ ‏يومي‏ ‏الأربعاء‏ ‏والجمعة‏,‏فليقطع‏,‏ما‏ ‏خلا‏ ‏إذا‏ ‏امتنع‏ ‏لأجل‏ ‏مرض‏ ‏جسدي‏.‏وإذا‏ ‏كان‏ ‏عاميا‏ ‏فليفرز‏)(‏المجموعة‏ ‏الثالثة‏,‏قانون‏49).‏
إن‏ ‏مخلصنا‏ ‏يسوع‏ ‏المسيح‏ ‏قد‏ ‏طوي‏ ‏الأربعين‏ ‏يوما‏,‏جائعا‏ ‏ولم‏ ‏يأكل‏ ‏شيئا‏,‏لكن‏ ‏أكثر‏ ‏المسيحيين‏ ‏يصومون‏ ‏يوميا‏ ‏إلي‏ ‏الغروب‏ ‏ثم‏ ‏يفطرون‏ ‏علي‏ ‏طعام‏ ‏نباتي‏,‏ثم‏ ‏إنهم‏ ‏لايصومون‏ ‏صوما‏ ‏انقطاعيا‏ ‏في‏ ‏يوم‏ ‏السبت‏ ‏والأحد‏ ‏علي‏ ‏ما‏ ‏تأمر‏ ‏القوانين‏ ‏الكنسية‏,‏ورنما‏ ‏يصومون‏ ‏عن‏ ‏الزهومات‏ ‏فقط‏,‏لذلك‏ ‏أضافت‏ ‏الكنيسة‏ ‏علي‏ ‏الأربعين‏ ‏المقدسة‏ ‏أسبوعا‏ ‏يسمي‏ ‏بـ‏(‏مقدمة‏ ‏الصوم‏ ‏الكبير‏).‏والسبب‏ ‏في‏ ‏إضافة‏ ‏هذا‏ ‏الأسبوع‏ ‏إلي‏ ‏الأربعين‏ ‏المقدسة‏:‏
أولا‏: ‏تقديس‏ ‏هذا‏ ‏الصوم‏ ‏الأربعيني‏ ‏الذي‏ ‏صامه‏ ‏فادينا‏ ‏يسوع‏ ‏المسيح‏ ‏بنفسه‏ ‏لمدة‏ ‏أربعين‏ ‏يوما‏ ‏متصلة‏.‏أما‏ ‏نحن‏ ‏فنصومه‏ ‏يوما‏ ‏بيوم‏,‏ولانصوم‏ ‏في‏ ‏يومي‏ ‏السبت‏ ‏والأحد‏ ‏إلا‏ ‏عن‏ ‏الزهومات‏ ‏فقط‏,‏ونلاحظ‏ ‏أنه‏ ‏يقع‏ ‏في‏ ‏الأربعين‏ ‏المقدسة‏ ‏خمسة‏ ‏أيام‏ ‏سبوت‏,‏يستعاض‏ ‏عنها‏ ‏بخمسة‏ ‏أيام‏ ‏تسبق‏ ‏الأربعين‏ ‏تصام‏ ‏انقطاعيا‏,‏أضيفت‏ ‏إلي‏ ‏الصوم‏ ‏في‏ ‏مقدمته‏,‏وهي‏ ‏الاثنين‏ ‏والثلاثاء‏ ‏والأربعاء‏ ‏والخميس‏ ‏والجمعة‏,‏وبديهي‏ ‏أن‏ ‏يلحق‏ ‏بهذه‏ ‏الأيام‏ ‏الخمسة‏,‏يوما‏ ‏السبت‏ ‏والأحد‏ ‏اللذان‏ ‏يليانها‏ ‏ليكون‏ ‏الصوم‏ ‏متصلا‏ ‏بالأربعين‏ ‏القمدسة‏ ‏وبذا‏ ‏صارت‏ ‏مقدمة‏ ‏الصوم‏ ‏أسبوعا‏ ‏كاملا‏,‏تعويضا‏ ‏عن‏ ‏أيام‏ ‏السبوت‏ ‏الخمسة‏ ‏التي‏ ‏لاتصام‏ ‏بالإنقطاع‏ ‏عن‏ ‏الطعام‏ ‏في‏ ‏الأربعين‏ ‏المقدسة‏.‏
جاء‏ ‏في‏ ‏مجموعة‏ ‏القوانين‏ ‏التي‏ ‏صدرت‏ ‏في‏ ‏عهد‏ ‏البابا‏ ‏خرسطوذولوس‏(‏عبد‏ ‏المسيح‏)‏البطريرك‏ ‏السادس‏ ‏والستين‏ ‏من‏ ‏باطركة‏ ‏الكرسي‏ ‏المرقسي‏(1046-1077‏م‏)‏لايجوز‏ ‏لأحد‏ ‏من‏ ‏المؤمنين‏ ‏أن‏ ‏يصوم‏ ‏يوم‏ ‏السبت‏,‏إلا‏ ‏إلا‏ ‏السبت‏ ‏الواحد‏ ‏في‏ ‏كل‏ ‏سنة‏ ‏وهو‏ ‏السبت‏ ‏الكبير‏ ‏الذي‏ ‏هو‏ ‏آخر‏ ‏الصوم‏(‏تاريخ‏ ‏البطاركة‏-‏المجلد‏ ‏الثاني‏,‏الجزء‏ ‏الثالث‏,‏صفحة‏167)‏
جاء‏ ‏في‏ ‏الدسقولية‏(‏تعاليم‏ ‏الرسل‏)‏يجب‏ ‏ألا‏ ‏نصوم‏ ‏يوم‏ ‏السبت‏ ‏دائما‏ ‏لأن‏ ‏الرب‏ ‏استراح‏ ‏فيه‏ ‏من‏ ‏جميع‏ ‏عمله‏,‏بل‏ ‏يجب‏ ‏أن‏ ‏نصوم‏ ‏ذلك‏ ‏لسبت‏ ‏وحده‏(‏سبت‏ ‏الفرح‏) ‏لأجل‏ ‏أن‏ ‏خالق‏ ‏الخليقة‏ ‏كلها‏ ‏كان‏ ‏فيه‏ ‏مدفونا‏ ‏في‏ ‏المقبرة‏)(‏الباب‏ 18).‏
ثانيا‏: ‏لما‏ ‏كان‏ ‏صوم‏ ‏الأربعين‏ ‏المقدسة‏ ‏محترما‏ ‏جدا‏,‏وهو‏ ‏من‏ ‏أهم‏ ‏أصوامنا‏ ‏وأقدسها‏ ‏مناسبة‏,‏فقد‏ ‏أمرت‏ ‏الكنيسة‏ ‏بأن‏ ‏يصومه‏ ‏الأقوياء‏ ‏الأصحاء‏ ‏من‏ ‏المؤمنين‏ ‏إلي‏ ‏غروب‏ ‏الشمس‏,‏أو‏ ‏إلي‏ ‏الساعة‏ ‏الخامسة‏ ‏مساء‏,‏ولايفطرون‏ ‏إلا‏ ‏علي‏ ‏القليل‏ ‏والزهيد‏ ‏من‏ ‏الطعام‏ ‏الخالي‏ ‏من‏ ‏الدسم‏.‏فإشفاقا‏ ‏علي‏ ‏المؤمنين‏ ‏كان‏ ‏من‏ ‏اللائق‏ ‏أن‏ ‏يدخل‏ ‏المتعبدون‏ ‏إلي‏ ‏ذلك‏ ‏الصوم‏ ‏الأربعيني‏ ‏الذي‏ ‏ينبغي‏ ‏أن‏ ‏يصام‏ ‏بالنسك‏ ‏والزهد‏,‏بأسبوع‏ ‏يتدرج‏ ‏به‏ ‏الصائم‏ ‏مكتفيا‏ ‏بالإنقطاع‏ ‏عن‏ ‏الطعام‏ ‏إلي‏ ‏ما‏ ‏هو‏ ‏في‏ ‏حدود‏ ‏قدرته‏ ‏من‏ ‏دون‏ ‏إرهاق‏ ‏شديد‏,‏بعد‏ ‏فترة‏ ‏فطر‏,‏ولهذا‏ ‏التدبير‏ ‏حكمته‏ ‏لصحة‏ ‏الروح‏ ‏والنفس‏ ‏والبدن‏.‏
وهنا‏ ‏نلاحظ‏ ‏إن‏ ‏إخوتنا‏ ‏من‏ ‏الروم‏ ‏ومن‏ ‏يتبعهم‏ ‏من‏ ‏الكنائس‏ ‏التي‏ ‏تسير‏ ‏علي‏ ‏الطقس‏ ‏البيزنطي‏,‏كاليونان‏ ‏والروس‏ ‏والبلغار‏ ‏وغيرهم‏,‏يصومون‏ ‏هذا‏ ‏الأسبوع‏ ‏الإضافي‏ ‏المسمي‏ ‏بمقدمة‏ ‏الصوم‏ ‏الكبير‏,‏علي‏ ‏البياض‏,‏أي‏ ‏يمتنعون‏ ‏فقط‏ ‏عن‏ ‏اللحوم‏ ‏ولكنهم‏ ‏يأكلون‏ ‏فيه‏ ‏البيض‏ ‏واللبن‏ ‏ومستخرجاته‏ ‏من‏ ‏الزبد‏ ‏والجبن‏.‏
وينفي‏ ‏العالم‏ ‏الشيخ‏ ‏جرجس‏ ‏بن‏ ‏العميد‏ ‏الملقب‏ ‏بابن‏ ‏المكين‏ ‏من‏ ‏آباء‏ ‏الكنيسة‏ ‏البارزين‏ ‏نفيا‏ ‏باتا‏ ‏ما‏ ‏ذهب‏ ‏إليه‏ ‏بعض‏ ‏المسيحيين‏ ‏من‏ ‏تعليل‏ ‏صوم‏ ‏هذا‏ ‏الأسبوع‏(‏مقدمة‏ ‏الصوم‏ ‏الكبير‏) ‏بأنه‏ (‏أسبوع‏ ‏هرقل‏) ‏ويذهب‏ ‏إلي‏ ‏أنه‏ ‏قد‏ ‏أضيف‏ ‏إلي‏ ‏الأربعين‏ ‏المقدسة‏ ‏في‏ ‏أيام‏ ‏البابا‏ ‏ديمتريوس‏ ‏الكرام‏ ‏في‏ ‏القرن‏ ‏الثاني‏ ‏للميلاد‏(188-230),‏وأن‏ ‏البابا‏ ‏ديمتريوس‏ ‏الكرام‏ ‏هو‏ ‏الذي‏ ‏أضافه‏,‏بإجماع‏ ‏آباء‏ ‏الكنيسة‏ ‏في‏ ‏الشرق‏ ‏والغرب‏,‏وأن‏ ‏مجمع‏ ‏نيقية‏ ‏المنعقد‏ ‏سنة‏ 325‏م‏ ‏والمجامع‏ ‏التي‏ ‏بعد‏ ‏نيقية‏ ‏قد‏ ‏أيدت‏ ‏صحة‏ ‏هذه‏ ‏الإضافة‏.‏فلقد‏ ‏كان‏ ‏بعض‏ ‏المسيحيين‏ ‏قبل‏ ‏عهد‏ ‏البابا‏ ‏ديمتريوس‏ ‏يصومون‏ ‏الأربعين‏ ‏المقدسة‏ ‏بعد‏ ‏عيد‏ ‏الغطاس‏ ‏مباشرة‏ ‏اقتداء‏ ‏بالسيد‏ ‏المسيح‏,‏ويصومون‏ ‏أسبوع‏ ‏الآلام‏ ‏في‏ ‏الأحد‏ ‏الذي‏ ‏يلي‏ ‏عيد‏ ‏الفصح‏ ‏اليهودي‏.‏
ويلحق‏ ‏بصوم‏ ‏الأربعين‏ ‏المقدسة‏,‏بعد‏ ‏جمعة‏ ‏ختام‏ ‏الصوم‏,‏صوم‏ ‏آخر‏,‏هو‏ ‏صوم‏ ‏أسبوع‏ ‏الفصح‏ ‏أي‏ ‏أسبوع‏ ‏الآلام‏ ‏والذي‏ ‏ينتهي‏ ‏بعيد‏ ‏القيامة‏ ‏المجيد‏,‏وهو‏ ‏صوم‏ ‏مستقل‏ ‏لاعلاقة‏ ‏له‏ ‏أصلا‏ ‏بالصوم‏ ‏الأربعيني‏ ‏ذلك‏ ‏لأن‏ ‏آلام‏ ‏المسيح‏ ‏له‏ ‏المجد‏ ‏لم‏ ‏تعقب‏ ‏صوم‏ ‏مخلصنا‏ ‏في‏ ‏البرية‏.‏ولكن‏ ‏الكينسة‏ ‏منذ‏ ‏القديم‏ ‏ألحقت‏ ‏أسبوع‏ ‏الآلام‏ ‏بالصوم‏ ‏الأربعيني‏ ‏لكي‏ ‏تقوي‏ ‏فيه‏ ‏روح‏ ‏العبادة‏ ‏والزهد‏,‏إذ‏ ‏جاء‏ ‏عقب‏ ‏صوم‏ ‏طويل‏.‏ودليلك‏ ‏علي‏ ‏أن‏ ‏صوم‏ ‏أسبوع‏ ‏الآلام‏ ‏ملحق‏ ‏بالصوم‏ ‏الأربعيني‏,‏وليس‏ ‏جزءا‏ ‏منه‏,‏أن‏ ‏الصوم‏ ‏الأربعيني‏ ‏ينتهي‏ ‏بما‏ ‏يعرف‏ ‏بـ‏ (‏جمعة‏ ‏ختام‏ ‏الصوم‏) ‏وهي‏ ‏عيد‏ ‏كنسي‏ ‏جليل‏ ‏نحتفل‏ ‏به‏ ‏قبل‏ ‏أن‏ ‏يبدأ‏ ‏أسبوع‏ ‏الآلام‏ ‏وبذلك‏ ‏صار‏ ‏الصوم‏ ‏الكبير‏ ‏ثمانية‏ ‏أسابيع‏ ‏أو‏ 55 ‏يوما‏.‏
وعلي‏ ‏ذلك‏ ‏فالصوم‏ ‏الكبير‏,‏ومدته‏ ‏خمسة‏ ‏وخمسون‏ ‏يوما‏ ‏أو‏ ‏ثمانية‏ ‏أسابيع‏ ‏يتألف‏ ‏ويجمع‏ ‏بين‏ ‏ثلاثة‏ ‏أصوام‏ ‏هي‏ ‏علي‏ ‏الترتيب‏:‏
‏(1) ‏الأسبوع‏ ‏الأول‏,‏وهو‏ ‏مقدمة‏ ‏الصوم‏ ‏الكبير‏.‏
‏(2) ‏صوم‏ ‏الأربعين‏ ‏المقدسة‏.‏
‏(3) ‏أسبوع‏ ‏الآلام‏,‏أو‏ ‏أسبوع‏ ‏الفصح‏.‏
وجاء‏ ‏في‏ ‏قوانين‏ ‏الكنيسة‏ (‏والصوم‏ ‏ليس‏ ‏هو‏ ‏عن‏ ‏الخبز‏ ‏والماء‏,‏بل‏ ‏الصوم‏ ‏المقبول‏ ‏أمام‏ ‏الرب‏ ‏هو‏ ‏القلب‏ ‏الطاهر‏.‏وإذا‏ ‏كان‏ ‏الجسد‏ ‏جائعا‏ ‏وعطشانا‏,‏والنفس‏ ‏تأكل‏ ‏في‏ ‏الأعراض‏,‏والقلب‏ ‏يتنجس‏ ‏باللذات‏,‏فما‏ ‏الربح‏ ‏الذي‏ ‏لصومك؟‏)(‏مجموعة‏ ‏القوانين‏ ‏لابن‏ ‏العسال‏,‏الباب‏ 15,‏فقرة‏ 34).‏
‏***‏
ومن‏ ‏أحكام‏ ‏الصوم‏ ‏أنه‏ ‏لايعقد‏ ‏فيه‏ ‏زواج‏,‏وتمنع‏ ‏فيه‏ ‏المعاشرات‏ ‏الجنسية‏ ‏بين‏ ‏المتزوجين‏.‏يقول‏ ‏الروح‏ ‏القدس‏ ‏بفم‏ ‏النبي‏ ‏يوئيل‏(‏قدسوا‏ ‏صوما‏,‏نادوا‏ ‏باعتكاف‏..‏ليخرج‏ ‏العريس‏ ‏من‏ ‏مخدعه‏,‏والعروس‏ ‏من‏ ‏حجلتها‏)(‏يوئيل‏2:15-16).‏
ويقول‏ ‏الإنجيل‏ ‏المقدسوكان‏ ‏تلاميذ‏ ‏يوحنا‏ ‏والفريسيون‏ ‏يصومون‏,‏فجاءوا‏ ‏إليه‏,‏وقالوا‏ ‏له‏ ‏لماذا‏ ‏يصوم‏ ‏تلاميذ‏ ‏يوحنا‏ ‏والفريسيون‏,‏وأما‏ ‏تلاميذك‏ ‏فلا‏ ‏يصومون؟‏ ‏فأجاب‏ ‏يسوع‏ ‏وقال‏ ‏لهم‏:‏هل‏ ‏يمكن‏ ‏لبني‏ ‏العرس‏ ‏أن‏ ‏يصوموا‏ ‏والعريس‏ ‏معهم؟‏ ‏مادام‏ ‏العريس‏ ‏معهم‏ ‏لايمكنهم‏ ‏أن‏ ‏يصوموا‏ ‏ولكن‏ ‏ستأتي‏ ‏الأيام‏,‏حين‏ ‏يرفع‏ ‏العريس‏ ‏من‏ ‏بينهم‏,‏فعندئذ‏ ‏سيصومون‏ ‏في‏ ‏تلك‏ ‏الأيام‏(‏مرقس‏2:18-20),(‏متي‏9:14-15),(‏لوقا‏5:33-35).‏
والمعني‏ ‏واضح‏ ‏أننا‏ ‏في‏ ‏الأصوام‏ ‏لانمتنع‏ ‏فقط‏ ‏عن‏ ‏الطعام‏ ‏ولكن‏ ‏أيضا‏ ‏عن‏ ‏العلاقات‏ ‏الزوجية‏ ‏وفي‏ ‏الكتب‏ ‏المقدسة‏ ‏بينات‏ ‏كثيرة‏ ‏علي‏ ‏ذلك‏,‏يقول‏ ‏الوحي‏ ‏الإلهي‏ ‏علي‏ ‏فم‏ ‏القديس‏ ‏بولس‏ ‏الرسول‏ ‏في‏ ‏رسالته‏ ‏الأولي‏ ‏إلي‏ ‏أهل‏ ‏كورنثوس‏:‏
علي‏ ‏الزوج‏ ‏أن‏ ‏يوفي‏ ‏امرأته‏ ‏حقها‏,‏كما‏ ‏علي‏ ‏المرأة‏ ‏أن‏ ‏توفي‏ ‏زوجها‏ ‏حقه‏,‏لاسلطة‏ ‏للزوجة‏ ‏علي‏ ‏جسدها‏ ‏فإنما‏ ‏هو‏ ‏لزوجها‏,‏وكذلك‏ ‏الزوج‏ ‏لاسلطة‏ ‏له‏ ‏علي‏ ‏جسده‏,‏فإنما‏ ‏هو‏ ‏لزوجته‏.‏لا‏ ‏يمتنع‏ ‏أحدكما‏ ‏عن‏ ‏الآخر‏ ‏إلا‏ ‏علي‏ ‏اتفاق‏ ‏بينكما‏,‏وإلي‏ ‏حين‏,‏حتي‏ ‏تتفرغا‏ ‏للصوم‏ ‏والصلاة‏..)(1‏كورنثوس‏7:1-5).‏
انظر‏ ‏أيضا‏ ‏واقرأ‏ (‏سفر‏ ‏الخروج‏ 19:15),(1‏صموئيل‏21:4-5),(‏طوبيا‏6:18), (‏دانيال‏6:18).‏
جاء‏ ‏في‏ ‏القانون‏ ‏الثاني‏ ‏والخمسين‏ ‏من‏ ‏قوانين‏ ‏مجمع‏ ‏اللاذقية‏ ‏المنعقد‏ ‏سنة‏ 364 ‏لميلاد‏ ‏المسيح‏‏لايجوز‏ ‏أن‏ ‏تقام‏ ‏في‏ ‏أيام‏ ‏الصوم‏ ‏الكبير‏ ‏أعراس‏ ‏أو‏ ‏أعياد‏ ‏ميلاد‏) ‏انظر‏ ‏واقرأ‏:‏
‏The Rudder of the ORTHODOX CHRISTIANS OR ALL THE SACRED AND DIVINE CANONS, BY D.CUMMINGS, Chicago,p.573.‏
ثم‏ ‏كتاب‏(‏مجموعة‏ ‏الشرع‏ ‏الكنسي‏ ‏أو‏ ‏قوانين‏ ‏الكنيسة‏ ‏المسيحية‏ ‏الجامعة‏ ‏التي‏ ‏وضعتها‏ ‏المجامع‏ ‏المسكونية‏ ‏والمكانية‏ ‏المقدسة‏)-‏منشورات‏ ‏النور‏-‏بيروت‏ 1975 ‏صفحة‏ 235.‏
وقد‏ ‏أورد‏ ‏الصفي‏ ‏ابن‏ ‏العسال‏ ‏في‏ ‏كتابه‏(‏مجموع‏ ‏القوانين‏) ‏نفس‏ ‏القانون‏ ‏في‏ ‏الصياغة‏ ‏التالية‏:‏
‏(‏ولا‏ ‏يجب‏ ‏في‏ ‏الأربعين‏ ‏أن‏ ‏يصنعوا‏ ‏عرسا‏ ‏ولانفاسا‏,‏ولادعوات‏ ‏ولامتكآت‏ ‏للشراب‏)(‏الباب‏ 15-‏تحت‏ ‏رقم‏ 26).‏
وجاء‏ ‏في‏ ‏القانون‏ ‏السابع‏ ‏عشر‏ ‏من‏ ‏قوانين‏ ‏القديس‏ ‏باسيليوس‏ ‏الكبير‏(‏نحو‏ 330-379‏م‏).‏
‏(‏ولايقرب‏ ‏أحد‏ ‏زوجته‏ ‏في‏ ‏أيام‏ ‏الصوم‏)(‏انظر‏ ‏مجموع‏ ‏القوانين‏ ‏لابن‏ ‏العسال‏-‏الباب‏15:‏مادة‏28).‏
وجاء‏ ‏في‏ ‏القانون‏ ‏الثلاثين‏ ‏من‏ ‏قوانين‏ ‏القديس‏ ‏باسيليوس‏:‏
‏(..‏وهو‏ ‏شيء‏ ‏خارج‏ ‏عن‏ ‏الزيجة‏ ‏أن‏ ‏يلتصق‏ ‏واحد‏ ‏بزوجته‏ ‏في‏ ‏الأربعين‏ ‏يوما‏ ‏كلها‏ ‏من‏ ‏أولها‏ ‏إلي‏ ‏آخرها‏.‏والويل‏ ‏لمن‏ ‏يفعل‏ ‏هذه‏ ‏الخطيئة‏ ‏في‏ ‏البصخة‏ ‏المقدسة‏(‏أسبوع‏ ‏الآلام‏) (‏انظر‏ ‏كتاب‏(‏مجموع‏ ‏القوانين‏ ‏لابن‏ ‏العسال‏-‏الباب‏15-‏مادة‏ 32).‏
وورد‏ ‏أيضا‏ ‏في‏ ‏قوانين‏ ‏البابا‏ ‏عبد‏ ‏المسيح‏ (‏خرسطوذولو‏)(1046-1077‏م‏).‏
‏(‏والأربعون‏ ‏يوما‏ ‏الصوم‏,‏تصام‏ ‏بالزهد‏ ‏والتواضع‏ ‏وتجنب‏ ‏الشهوات‏,‏ولا‏ ‏يكون‏ ‏فيها‏ ‏تزويج‏)(‏تاريخ‏ ‏البطاركة‏,‏المجلد‏ ‏الثاني‏,‏الجزء‏ ‏الثالث‏,‏صفحة‏ 166),‏والمجموع‏ ‏الصفوي‏,‏الباب‏15-‏بند‏35).‏
وجاء‏ ‏في‏ ‏القانون‏ ‏الحادي‏ ‏عشر‏ ‏من‏ ‏قوانين‏ ‏الكنيسة‏ ‏في‏ ‏عهد‏ ‏البابا‏ ‏غبريال‏ ‏الثاني‏ ‏المشهور‏ ‏بـ‏ (‏ابن‏ ‏تريك‏)(1131-1145):‏
‏(‏لايعمل‏ ‏أحد‏ ‏عرسا‏ ‏في‏ ‏صوم‏ ‏الأربعين‏ ‏المقدس‏..‏فمن‏ ‏فعل‏ ‏ذلك‏ ‏فهو‏ ‏تحت‏ ‏المنع‏).‏ويقول‏ ‏القديس‏ ‏العلامة‏ ‏الأنبا‏ ‏ساويرس‏ ‏أسقف‏ ‏الأشمونين‏ ‏من‏ ‏آباء‏ ‏القرن‏ ‏العاشر‏(‏إنما‏ ‏الصوم‏ ‏الامتناع‏ ‏عن‏ ‏شهوة‏ ‏النكاح‏ ‏التي‏ ‏صارت‏ ‏لنا‏ ‏من‏ ‏الخطيئة‏ ‏أيضا‏..) ‏ويقول‏(‏إن‏ ‏الصوم‏ ‏ليس‏ ‏هو‏ ‏الصوم‏ ‏عن‏ ‏الأطعمة‏ ‏فقط‏,‏بل‏ ‏إنما‏ ‏نحن‏ ‏نصوم‏ ‏عن‏ ‏الأطعمة‏ ‏لكي‏ ‏نضعف‏ ‏أجسادنا‏ ‏عن‏ ‏شهوة‏ ‏الزواج‏,‏الذي‏ ‏هو‏ ‏الصوم‏ ‏عنها‏ ‏وليس‏ ‏عن‏ ‏غيرها‏,‏وأناس‏ ‏كثيرون‏ ‏لقلة‏ ‏علمهم‏ ‏يصومون‏ ‏عن‏ ‏الأطعمة‏,‏ولايصومون‏ ‏عن‏ ‏الشهوة‏ ‏التي‏ ‏بسببها‏ ‏صاموا‏ ‏عن‏ ‏الأطعمة‏)(‏الدر‏ ‏الثمين‏ ‏في‏ ‏إيضاح‏ ‏الدين‏-‏المقالة‏ ‏الثامنة‏).‏
لذلك‏ ‏حرصت‏ ‏البطريركية‏ ‏والمطرانيات‏,‏منذ‏ ‏القديم‏,‏علي‏ ‏وقف‏ ‏منح‏ ‏التصاريح‏ ‏بالزواج‏ ‏قبل‏ ‏موعد‏ ‏بدء‏ ‏الصوم‏ ‏بأسبوع‏.











[/url]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
اقول عن الصوم الكبير
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البطل الرومانى  :: قديسين وشهداء وأباء كنيستنا :: أقوال الأباء وكلمات منفعة-
انتقل الى: