البطل الرومانى
 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثدخولالتسجيل

شاطر | 
 

 †† جميع اقوال ابونا بيشوى كامل عن الصلاه ††

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
s2a0m0e7r
عضو مشارك
عضو مشارك


عدد الرسائل : 174
العمر : 26
شفيعى : كل القديسين
تاريخ التسجيل : 03/06/2008

مُساهمةموضوع: †† جميع اقوال ابونا بيشوى كامل عن الصلاه ††   الأربعاء يونيو 04, 2008 5:33 am

†† جميع اقوال ابونا بيشوى كامل عن الصلاه ††


--------------------------------------------------------------------------------

أبونا بيشوى كامل – أقوال عن الصلاة
+ الصلاة الدائمة حصن للتواضع .
+ يوستينا شابة صغيرة لكن بالصلاة الدائمة هى قوة الله اللانهائية .
+ بالصلاة الدائمة نكتشف عظمة غنانا بالمسيح ، وعظمة قوتنا بالمسيح ، وعظمة انتصارنا بالروح الساكن فينا ، ويستعلن أمجاد الرب فى ضعفنا البشرى .
+ إن طبيعة العدو الشيطان عجيبة . فهو لا ينام ولا ييأس ولا يتعب من الحرب ولا يلقى سلاحه لحظة واحدة . وطريقته لايقاعنا عديدة ... هو كأسد زائر يجول ملتمساً من يفترسه
+ إذاً الحرب مستمرة لذلك فالسلاح الوحيد الذى يهزمه يجب ألا نخلعه أبداً ألا وهو الصلاة المستمرة .
+ الصلاة الدائمة = حصانة .
+ النفس الطاهرة هى كالريشة غاية فى الرقة والنعومة فى طبيعتها قابلة للطيران بسبب خفتها تنطلق لتطير بالصلاة والتأمل الروحى مرتفعة عن الأمور السفلية .
+ الصوم وحياة الطهارة ونقاوة القلب كلها عمليات مهمة للامتلاء من الروح القدس ( أف 5 ) .
+ والعكس فالكذب والدنس كلها تحزن روح الله .
+ الصلاة الدائمة تستعلن قوة الله الدائمة .. لوجود روحه الدائم بداخلنا .
+ الصلاة الدائمة تضيف للانسان قوة الله اللانهائية .
+ الصلاة الدائمة تضيف للانسان هيبة الله العظيمة .
+ بالصلاة الدائمة نشبع من الله ويستعلن قوة الروح فى ضعفنا فنمتلىء حباً نشكر الله دائماً لأننا نملك أقوى قوة فى حياتنا .
+ الصلاة الدائمة فى وسط مشاغل النهار وهموم العمل وعثرات العالم تحفظ باب القلب مغلقاً وتخلق فيه جنة مغلقة .
+ إن الوقوف المتواتر للصلاة أمام الله جعل وجه موسى يضيىء ، وإيليا يطير للسماء ، ودانيال يقوى على الأسود . كذلك الادمان على فعل الشر يسوّد وجه الانسان ويثقل جسده محدراً إياه للهاوية ويضعف شخصيته أمام الشر كآخاب الملك .
+ الشهداء ارهبوا العالم كجيش بألوية بطهارتهم وشجاعتهم ، وحبهم للمسيح ، وصلواتهم التى أذلت الشياطين .
+ إن يوستينا كشفت لنا سر القوة الالهية فى الكرازة : إن كل شاب أو شابة أو رجل أو امرأة يثبت فى المسيح بالصلاة الدائمة ووسائط النعمة يصبح مجرد ذكر اسمه قوة لا يستهان بها . يصبح اسم الفتاة المسيحية نوراً ، والموظف المسيحى نوراً.. والشاب المسيحى نوراً ... مجرد الاسم كرازة .
+ صلاة المخدع أروع صلاة لتمتع المسيح بنا وتمتعنا به أروع صور الحب لذاك الذى أحبنى ومات لأجلى .
+ كل فضيلة أو نصرة لا تبدأ بالصلاة هى ليست مما للمسيح ومصيرها الفشل والزوال .
+ كل صلاة هى استعلان وأخذ مما للمسيح .
+ الصلاة أخذ حتى الشبع والغنى والامتلاء من القوة والفرح .
+ المسيحى الذى لم يجاهد فى حياة الصلاة أشبه بالغنى القاصر الذى لا يتمتع بما يملك ( مع أنه يملك الروح القدس الساكن فيه ) .
+ من أجل ذلك نحن نتحسر على المسيحيين اليوم والخدام الذين يعيشون فى حالة عوز وجوع لأنهم لا يمارسون الصلاة التى هى الوسيلة لاستعلان الله غير المحدود فى حياتهم وفى خدمتهم .
+ ترديد اسم يسوع " صلاة يسوع " هذا التدريب يثبت النفس فى المسيح حتى يصير اسم يسوع كالهواء الذى نتنفسه وكأن النفس تحيا بالمسيح كحياة الجسد بالهواء.
+ صلوات السواعى والقيام بها فى أوقاتها يعطى الانسان بركة الثبات فى حياة المسيح بالصليب .
+ يجب علينا أن نعيش هذا التدريب كل طريقنا . نردد دائماً وفى كل وقت ياربى يسوع المسيح ارحمنى ( أنا أكبر الخطاة .. وأكثرهم كسلاً وتهاوناً ، ورياءً وغروراً وارتباطاً بالعالم ) .
إن أخطر لحظة فى حياتى هى التى أنسى التفكير فيها فى المسيح .. إنها لحظة الانحلال والضعف ، والتعرض للسقوط فى أبسط خطية .
+ عزيزى لا تذهب مضجعك إلاَّ ومعك آية مقدسة أو حادثة كتابية أو مشهد إنجيلى عندئذ يحتوى الروح القدس مثل هذه النفس المخلصة المجاهدة الأمينة ويكشف لها سر غنى الإنجيل " أى حياة يسوع " عندئذ يطبع فى هذه النفس صورة العريس السماوى كآخر صورة تلتقطها المخيلة قبل النوم عندما ترقد فى أحضان يسوع قائلة:
" أنا نائمة وقلبى مستيقظ " .
+ من ساعة يقظتنا فى الصباح إلى نهاية اليوم . هناك مجالات كثيرة لأفكار مقدسة تخصب الفكر نقاوة وطهارة . ويمكنك الكشف عن هذه المجالات فى كتاب يوم مع الرب يسوع ، وكتاب مع المسيح صلبت ، وكتـاب صلاة يسوع ، وكتاب سائح روسـى . وهذه الكتـب تحمل تداريب عنيفة جداً لشحن الفكر بأفكار مقدسة ثابتة وقوية .
+ الانسحاق هو ثمرة دخولى لأعماق النفس واكتشاف قذارة خطاياى .
+ الفرح الروحى هو ثمرة الدخول لأعماق النفس واكتشاف الله ومحبته وغسله خطاياى .
والمطانيات فى الصلاة تحمل هذا المعنى بصورة قوية فهى :
1 ـ سجود للأرض واعتراف بترابية طبيعتى .
2 ـ ثم قيام بالمسيح الحال فىَّ الذى أقامنى ويقيمنى دائماً .
+ التأمل فى الصليب هو أقوى مصدر لادراك حب الله لنا .. صلاته ، وحبه لصالبيه ، جذبه اللـص للفردوس ، احتماله العار لأجلنا .
+ الصلاة هى تحويل الزمن الميت إلى عمل الهى خالد .. حيث تستبدل حركة الساعة بحركة الروح .
+ الصلاة هى مفتاح السماء وبقوتها يستطيع الانسان كل شىء .
+ هى مصدر لكل الفضائل .. هى السلم الذى به نصعد إلى السماء هى عمل الملائكة هى أساس الإيمان ..
+ الصلاة هى تعبير عن شوق كامن فى أعماق النفس للتحدث إلى الله .
+ إن وقفة صلاة أمام الله بعيداً عن العالم هى بالحق دخول فى لا نهائيات الله .
+ الصلاة هى مناجاة بين العريس وعروسه . ويلذ للعريس أن يسمع صوت العروس ، بل إنه يرجو أن يسمع صوتها " هأنذا واقف أقرع على البـاب " .. وأمر فتح الباب فى يدنا نحن .
+ الصلاة فى الواقع هى تعبير عن احساساتنا ومشاعرنا واحتياجاتنا نحو الله .
+ الصلاة هى وقفة لقاء مع أبينا فى الخفاء .
+ الصلاة هى تأمل فى الله .. حديث جرئ مقدم من المخلوق للخالق .
+ الصلاة هى رفع العقل والقلب معاً إلى الله فتنعكس طبائع الله وجماله وأمجاده على الانسان فيصير على مثال الله .
+ الصلاة هى التصاق بالله فى جميع لحظات الحياة ومواقفها فنصبح صلاة واحدة بلا انقطاع ولا اضطراب.
+ بالصلاة ترتفع أفكارنا إلى السماويات ونحيا ونحن بعد على الأرض فى الأبديات ..
+ الصلاة قادرة أن تعكس فينا قداسة الرب فى حياتنا . وتطرد كل الشياطين من حياتنا ، تطرد روح الكبـرياء والدنس والشهوة والغضب والأنانية .
+ إن الكنيسة لن تنال انتصاراتها على الشيطان رئيس هذا العالم إلاَّ بالصلاة .. بالعرق والدم .
+ الصلاة جهاد حتى الدم .
+ الله فى الصلاة مستعد للإعطاء حتى ذاته .
+ إن شعرت بفتور فلا تسأم أو تمل .. بل داوم على الصلاة والرب سيعطيك حرارة فى صلاتك إن تأنيت وانتظرت " صبرت نفسى لناموسك .. انتظرت نفسى الرب " ( مز 129 ) .
+ إن الذين يهملون صلاة المزامير بتأمل يضيعون على أنفسهم فرصة الصلاة بحسب مشيئة الله .
+ إذا كنا فى عصرنا الحاضر نجد بعض الملل فى صلاة بالمزامير فهذا يكشف لنا عن حقيقة حياتنا التى انغمست فى العالم وبعدت عن روح الصلاة .
+ إن كنيستنا المقدسة .. عبر عشرين قرناً .. ترتل المزامير وتصليها فى سبع صلوات يومية . وهذه الصلوات هى التى ترعرع عليها الآباء القديسون والنساك والشهداء .
+ الذى يصلى لأنه يؤدى واجباً عليه نحو الله فليعلم أن الله ليس بمحتاج إلى هذا الواجب ولكن الصلاة أمر خاص به هو .
+ الصلاة هى حركة توبة وارتماء فى حضن الآب حيث يقع علينا ويعانقنا ويقبلنا.
+ الوقوف للصلاة هو إحساس أننا فى ملكية الله .
+ الصلاة مع تسليم المشيئة لا يرفعا الكأس عنا بل يجعلا ملاكاً من السماء يأتى ليقوينا .
+ ردد اسم يسوع كثيراً فى داخلك فى أثناء عملك وأكلك وقبل نومك لأن الصلاة ليست مجرد وقفة لفترة معينة بخشوع لكن هى خشوع القلب فى تعلق دائم بالله .
+الصلاة هى اتصال بمركز القيادة والتدبير السماوى .
+ الصلاة هى الدعامة الأولى للخدمة .
+ الصلاة هى الطريق الوحيد لفهم ارادة الله .
+ الصلاة المستمرة ، ومناداة اسم يسوع باستمرار ، وطلب ارشاد الله ، والصوم، وأعمال المحبة ، والاشتياق للسماويات واحتقار أباطيل العالم ... كلها عوامل للامتلاء من الروح القدس .
+ الصلاة الدائمة ... اطلب من الله أن يعطيها لك .. تذكر وجاهد فى تنفيذها .
الكنيسة عبر القرون غنية بمسيحها وليست بمؤسساتها. غنية بصلواتها فنقلت الجبال فى عهد المعز الفاطمى .
غنية بصلواتها فأخرج الأنبا صرابامون روحاً نجسـاً من بنت محمد على باشا.
+ ليست الصلاة فرضاً ولكن هى سكب للطيب .
+ ليكن فى باكورات طلباتك الصلاة لأجل الكنيسة .
+ الصلاة غير محدودة " أما أنا فصلاة " ، وتأمل فى هذه المحبة المتجسدة .. وتلذذ بعطايا الله .. وعطاء أكثر من الأخذ ..
+ الوقوف فى الصلاة لابد أن يكون تحت تيار التطهير .
+ الصلاة أمام الصليب ، والسجود أمام الصليب .
+ الصلاة هى صانعة المستحيل .
مناجـاة :
سيدى يسوع .. الصلاة هى النظر إليك .. فهل أستطيع إذا كنت أحبك حقاً ألا أنظر إليك دائماً أنت الدائم الحضور .
+ يارب خذ سوطاً واطرد الأفكار الشريرة من عقلى ليكون بيت صلاة ، ويلهج فى ناموسك نهاراً وليلاً ..
+ يارب اصنع سوطاً واطرد من قلبى محبة العالم ، والحقد ، والكراهية ، وحب الظهور .. لكى يكون هيكلاً طاهراً لك ، ولكى أعرف أن أحبك من كل القلب ..
+ ليكن يارب جسدى بيت صلاة .. بيتى وعائلتى بيت صلاة .. وطهارة وبركة .
+ أعطنى أن أكون سريع الاستجابة لإلهامات روحك القدوس فىّ عن طريق الصلاة .
+ أعطنى أن أكون على صلة بك فى كل أعمالى وأتمم مشيئتك يا أبتاه .
الصلاة هى الوقود المستمر لإلهاب القلب بالحب الإلهى .
+ الصلاة فى القداس الإلهى هى نوع من العطش ، والجوع ، ونار حب لا تروى إلا بدم المسيح الشهى ، وبجسده معطى الحياة .
+ ترديد اسم يسوع .. تولد فى القلب محبة شديدة للمسيح بالروح القدس المنسكب فينا كتيار نازل من السماء يثمر فينا شكراً دائماً ، وصلاة متواترة ، وحديثاً حاراً عن الرب .
+ الوقوف المتواتر أمام الله يعكس نور الله على حياتنا فنكتسب جمالاً ونخيف الشيطان بصلواتنا . " مرهبة كجيش بألوية " ( نش 6 : 4 ) .
الصلاة الحية : متحركة وتنتقل إلى مكان الخدمة وتدفع صاحبها بقوة للخدمة .. لا تفارقه أثناء الخدمة .
أما الصلاة الميتة : فهى ساكنة ومنفصلة فى مكان الخدمة .. ولا تحرك شيئاً فى صاحبها نحو الخدمة .. فتتحول إلى روتين أو واجب .
+ اهمال الصلاة المستمرة طول اليوم هو إنفصال عن ينبوع القوة الإلهية .
+ اهمال الصلوات ومحبة الحديث مع الناس والضحك والهزار أكثر من الوجود أمام الله .. كل هذا يحتـاج إلى حزن وبكاء .
+ إن اهمال الصلاة .. والتأمل فى كلمة الله .. وحياة التسليم .. كذا اهمال التناول ، ووسائط النعمة هى أساس السقوط فى أشر الخطايا .
+ السرحان فى الصلاة يصبح عدم تقدير لله ، وتحقير للآب السماوى الذى نقف أمامه .
+ الذى يريد أن يكون فى حياة التسليم لله ، وفى رعايـة ملاكه لابد أن يكون فى حياة صلاة دائمة .. صلاة قلبية .. صلاة انسكاب وتسليم لله .
كل مواجهة مع المسيح هى صلاة تجديد .. وكل صلاة هى خبرة إيمانية .. وكل خبرة إيمانية هى حياة أبدية ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
†† جميع اقوال ابونا بيشوى كامل عن الصلاه ††
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البطل الرومانى  :: قديسين وشهداء وأباء كنيستنا :: أقوال الأباء وكلمات منفعة-
انتقل الى: