البطل الرومانى
 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثدخولالتسجيل

شاطر | 
 

 الدير الأبيض فى سوهاج بصعيد مصر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
Admin


عدد الرسائل : 269
تاريخ التسجيل : 29/05/2008

مُساهمةموضوع: الدير الأبيض فى سوهاج بصعيد مصر   الخميس يونيو 05, 2008 12:52 am

الدير الأبيض فى سوهاج بصعيد مصر
يقع الدير البيض بالقرب من سوهاج ويبعد عنها بحوالى 4,5 كيلومتر وقد ظل هذا الدير قائماً بفضل بناؤه من الحجر الجيرى وقد أخذت أحجاره من معابد الفراعنة المنهدمة بعد إنتهاء الوثنية من أرض مصر .
وكان هناك دير يسمى الدير الأحمر قريباً من هذا الدير وقد أنشأ هذا الدير الأنبا بيجول , وقد بنى هذا الدير ليستوعب أعداد الرهبان الذى تزايدت بعد إنتشار الرهبنة وأصبح الأنبا أنطونيوس أبو الرهبنة فى العالم , وكثر طالبى هذا الطريق وانضم إلى الرهبنة هناك 4 ألاف راهب وراهبة .
ويغطى هذا الدير مساحة 12,800 فدان وتحتوى على كنائس وعدة مبانى ملحقة والمبانى الملحقة خاصة بالخدمات فهناك مطابخ ومخازن وحجرات ليقيم فيها الرهبان ( قلاقلى ) وما زالت هذه القلالى موجوده تشهد بعظمة المسيحية فى هذا العصر فى شمال وغرب وجنوب الكنيسة , وكان فى العصور القديمة كان هناك كنيسة للعذراء مريم مع كنيسة القديس أنطونيوس , وكان هذا الدير نشط ملئ بالرهبان حتى القرن الثامن الميلادى , ونحن نعرف أن الضرائب الباهظة من المحتلين فى مختلف العصور وعدم وجود قيادة روحية قوية أدى إلى هبوط فى عدد الرهبان حتى أصبح فى حكم الأديرة الغير عامرة
ويقول بعض المؤرخين أنه فى القرن 11 والقرن 12 نجد أن هذا الدير قد أقام فيه رهبان أرمن ( الكنيسة الملكية ) من وجود رسومات بيزنطية فى الكنيسة ولكن هذه المقولة لا تثبت تواجد رهبان أرمن لأن غالبية الكنائس القبطية تأتى برسامين يرسمون على جدرانها بغض النظر عن الإتجاه الفنى للفنان وستجد كثير من الصور البيزنطية فى كنائسنا حتى هذا اليوم
وإبتدأ يعمر ما بين 1202 إلى 1259 م وقال أبو المكارم
وفى 1672 م زاره الرحالة وانسلبين Wansleben وفى سنة 1737 زاره بوكوك Pococke الإثنين وصفوا كنيسة القديسة هيلانه أم الإمبراطور قنسطنطين .
وفى سنة 1798 رآه الرحالة الفرنسى دينون Denon بعد أيام من هدمه بواسطة المماليك
وفى القرن الثامن عشر سقطت زاوية الجنوب الغربى من الكنيسة التى كانت متماسكة وقد رممت هذه الكنيسة فى عصر محمد على .
فى سنة 1833 م روبرت كورزون Robert Curzon ترك لنا وصف لهذا الدير
وفى سنة 1893 م فيرجسون Fergusson رسم خريطة للدير تفصيلية
فى سنة 1900 م كانت هناك دراسات عن الأديرة وممن ساهم فيها و . دى . بوك W. de Bock سنة 1901م - سى . أر . بيرس C.R. Peers فى سنة 1904 م - و . إم . إف بيترى W.M.F. Petrie سنة 1907 م - إس . كلارك S. Clarke & مونيرات .دى فيلارت Monneret de Villard سنة 1912
***********************
جبل أدريبة في بحوره العجيبة وجولة من الوحي المصري مع دير القديس الأنبا شنوده
09/11/2006 م سوهاج – نادر شكرى
يقع دير القديس الأنبا شنوده رئيس المتوحدين والمعروف بالدير الأبيض غرب مدينة سوهاج بحوالي 6 كم عند نهاية الأرض الزراعية على حافة صحراء جبل أدربية المجاور للدير حيث كانت توجد مدينة أدربية منذ العصور الفرعونية الأولى.
ويرجع تسميه الدير بالدير الأبيض لأنه مشيد بالحجر الجيري الأبيض وتمييزاً له عن الدير الأحمر وهو دير الأنبا بيشاي الذي يبعد عنه شمالاً بنحو 2 كم ومشيد بالطوب الأحمر.
وقد أنشئ الدير مع بداية انتشار الرهبنة القبطية في صعيد مصر بعد تأسيس نظام الرهبانية بواسطة القديس الأنبا باخوميوس وذلك نحو القرن الرابع الميلادي ويرجع تاريخياً ومعمارياً أن الدير الأبيض شيد على أنقاض أحد المعابد الفرعونية القديمة بيد الرهبان الباخوميين وكان صغيراً ويتسع لعشرات الرهبان والنساك ويذكر تاريخ القديس الأنبا شنوده أنه تسلم رئاسة الدير بعد نياحة خاله الأنبا بيجول وبه ثلاثون راهباً فقط.
وتشير بعض المصادر أن الملكة هيلانة والدة الإمبراطور قسطنطين الكبير (323- 337) قد ساهمت في بناء هذا الدير الصغير مثل بقية الأديرة المصرية التي اهتمت بعمارتها.
وعندما تولى القديس الأنبا شنوده رئاسة الدير الأبيض عام 383م اهتم بتوسيع المباني الخاصة بالرهبان مع إضافة المباني الكثيرة نظراً لزيادة عدد الرهبان حيث بلغ عددهم 2200 راهباً كما شيد القديس العديد من المنشآت الملحقة بالدير إلى جانب كنيسة الدير العظيمة التي أسسها بنفسه حوالي عام 441م حيث ظهر له رب المجد من أجل بناء هذه البيعة المقدسة ويذكر المؤرخ أبو المكارم أن كنيسة الدير حبه تتسع لآلاف المصلين وهذا أمر حقيقي لأنه معروف تاريخياً أن القديس الأنبا شنوده كانت له مبادرة فتح أبواب ديره وكنيسته للشعب المصري في عشية السبت والقداس الإلهي صباح الأحد لسماع عظاته وخطبته وكان عدد الحاضرين إليه يقدر بالألوف ومن يرى أثار الكنيسة اليوم ومدى ضخامتها يتأكد من اتساع المباني والدير ليستقبل هذه الجماهير والأعداد الهائلة من الرهبان.
ويذكر المقريزي أن مساحة الدير في عصوره الأولى كانت تقدر بنحو خمسة أفدنة إلا ربع ويقول أبو المكارم أنه كان للدير حصن ويحوط به مع الدير سور كبير يضم بين جدرانه حديقة بها مختلف الأشجار والفواكه.
ومنذ القرن السابع الميلادي تعرض الدير الأبيض إلى العديد من الهجمات والتخريب تضاءل على أثره عدد الآباء الرهبان فيه.
وفي منتصف القرن الثامن الميلادي كانت هناك محاولة اعتداء على الصندوق الذي يحوي جسد القديس الأنبا شنوده بواسطة أحد أصدقاء والي مصر القاسم بن عبد الله وفي بداية عهد الدولة الأيوبية بمصر (القرن الثاني عشر) اعتدى شيركوه عم صلاح الدين الأيوبي على الدير وكسر صندوق جسد القديس الذي أخفاه في أرض خربة ولكن الآباء الرهبان الموجودين بالدير في ذلك الوقت حرصوا على حفظ جسد القديس أسفل الهيكل الأوسط وكان الدير لم يخرب بعد.
ثم يأتي زلزال في هذه المنطقة في القرن الثالث عشر تصدعت على إثره بعض المباني وسقط سقف الهيكل مما أدى إلى ضرورة إجراء بعض الترميمات التي غيرت من شكل الدير نوعاً ما.


flower flower flower









الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://sg-es.own0.com
 
الدير الأبيض فى سوهاج بصعيد مصر
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البطل الرومانى  :: كلمة الله الحية :: اديرة وكنائس أثرية - سياحة دينية-
انتقل الى: