البطل الرومانى
 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثدخولالتسجيل

شاطر | 
 

 فى مياه غامرة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ميداد
عضو نشيط
عضو نشيط


عدد الرسائل : 591
العمر : 29
شفيعى : القديس العظيم مار جرجس الرومانى
تاريخ التسجيل : 31/05/2008

مُساهمةموضوع: فى مياه غامرة   السبت يونيو 14, 2008 10:48 am

في صيف عام 2000 غرقت الغواصة الروسية كورسيك ومات طاقمها المؤلف من 118 وكانت مأساة كبيرة لغرق الغواصة النووية، وبين الحين والآخر أتذكر تلك المأساة وأفكر بمصير الأفراد الأبدي وماذا كانوا يحاولون أو يفكرون ولحظات الموت تدنوا من كل واحد منهم، لذلك قررت أن أكتب رثاء لأي واحد لأنه هو أخي في الإنسانية.

يا من غصت في لج البحار
وقهرت الأعماق
مفتخراً بقوة الأفكار
وكنت منتظراً العودة
بمجد وانتصار
لكنك اشرفت على الإنكسار والدمار

آه يا صديقي
لقد هبطت كالرصاص
وفاجأتك قوة من الجبار
فسمعت صوت الإنفجار
لتقبع بين شرك الاقدار

ثوانٍ معدودة
في غواصة مكروبة
ارسلت الاستغاثة
في رسالة ميؤسة

فمن يستجيب للإنقاذ؟
ومن يبحر صوب الشقاء؟
فبدأ الصبر بالنفاذ
وانقطع كل أمل للنجاة

يا صديقي
هل استجمعت قواك؟
هل فكرت بمعنى الموت
من دون انقاذ؟
هل فكرت تفكير الافذاذ؟
ماذا بعد الموت وهل هناك فداء
من يفكني من كابوس الهلاك؟




لماذا لم تأخذ عبرة
من البسطاء
اصرخ إلى إلهك
فلا نهلك في ظلام البحار

لماذا لم تأخذ حكمة
من الفهماء والأنبياء
ألم تقرأ عن يونان
كيف نزل إلى أعماق البحار
وكان في عداد الأموات ثلاثة أيام
إلى أن استنجد بالله
فاستجيب الدعاء والنداء وتم الإنقاذ
وصعد إلى العلاء

هل كنت مؤمناً بالفداء
برئيس الخلاص
وباب النجاة
للخلاص من الغوص
في قعر الهلاك

أ تعرفت على يسوع المسيح؟
لعّرفت الحياة والممات
لأن لي الحياة هي المسيح
والموت ربح لي
لن يفصلني الموت عن السماء
ولا المكوث في قعر النكبات
عن الاستقرار في سماء السماوات
لأني عارف بمن آمنت

ها هي لحظة الموت تقترب
هل صرخت صرخة اليأس
من ينقذني من تابوت الهلاك
فجاءك صوت من السماء
يسوع المسيح
يحررك من قيود الأعماق
ويصعدك من جب الهلاك

هل وصلت الى مفترق الافكار وقلت :
هل الخلاص بعيد عني
أم الرب قريب مني؟
فالرب قريب لكل الذين يطلبونه
الرب قريب لكل الذين يقبلون فداءه
الرب قريب لكل الذين يتواضعون أمامه
الرب قريب لكل من يفتح قلبه
فيستقبل خلاصه وغفرانه

أه يا صاحبي
هل أنت مفدي أم بدون فداء؟
إن كنت بلا فداء
فأنت بلا رجاء
ومصيرك الشقاء
في مكان بلا ضياء
حيث البكاء
وندم على إنكار نعمة الفداء

ها قد اعتمدت على ذكاءك
وقوتك النووّية؟
لكنك لم تعرف قوة المنيّة
ولم تختبر الحياة الأبدية
ولم تعرف القوة الإلهية
التي ترفع من الهوة الأبدية
بقوة صليب ربي فادي البشرية

هل القي على موكب جنازتك
زهرة الوداع؟
فما فائدة الوردة البيضاء
إن لم التقيك في السماء
وما فائدة الزهرة الحمراء
ان لم تغتسل بدم المسيح
الذي يطهر من كل خطية سوداء


التوقيع :
الاشبال احتاجت و جاعت , اما طالبو الرب فلا يعوزهم شئ من الخير
مزمور10:34


8) 8) 8)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
فى مياه غامرة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البطل الرومانى  :: المناقشات الروحية :: قصص وتأمـــــلات-
انتقل الى: